عودة
8 دقائق
ثقافة القهوة

المدافعون عن الأرض: حماة الأرض، خلف العدسات.

تم النشر في ٢٨ مارس ١٨

ست وثلاثون صورة، واحدة لكل صفحة من التقاويم الثلاثة المخصّصة للمدافعين عن الأرض.

نهر من المشاعر: الجرأة، والكبرياء، والحب، والكد، متدفق باستمرار بواسطة ثلاثة مصورين عظماء يتمتعون بشهرة عالمية.

 

كلًفت لافاتزا ستيف ماكري بأول تقويم في الثلاثية في عام 2015.

وهو مصور معروف بالحس الفني الذي يستخدمه ليروي قصة الإنسان أثناء صراعات الحرب، في الثقافات التي تتلاشى وفي التقاليد القديمة والحديثة.

 

 

"عندما اقترحت فرانشيسكا لافاتزا هذا المشروع، كنت متحمسًا وأشعر بالفخر."

 

تعهّد ستيف بالإشادة بأفريقيا وشعبها، بكرامتهم وتقاليدهم وتاريخهم العظيم. لتكريم رجالها وخصيصًا نسائها اللواتي يقمن بأصعب الأعمال.

 

تمكّن ستيف من التقاط الروح العظيمة للقارة وطاقة أهلها وكرامتهم، من خلال تصوير الطعام والتقاليد المرتبطة بالأرض. التقاليد التي يحتفظ بها حماة الأرض لأطفالهم والتي تتمثل في روح التضحية والشغف العميق.    

02-Lavazza-Magazine-CoffeeCulture-40hands-img-sx.
03-Lavazza-Magazine-CoffeeCulture-40hands-img-dx.

 

 

ويُعد هذا التعاقب في الأجيال بين الآباء والأبناء، مع الرؤية الجديدة للعالم التي ينقلها الشباب إلى كبار السن، هو موضوع التقويم الثاني، الذي تم وضعه في أمريكا اللاتينية وتكفّل به جوزيف أنتوني لورانس.

 

جوزيف لورانس هو مصور كندي معروف بالفعل باستكشاف الأقاليم البعيدة لاكتشاف ثقافات مثل الهند وأثيوبيا. تعرض صوره التي التُقطت من أجل لافاتزا موضوعات حقيقية واستثنائية في مواقف عادية، ويهدف ذلك إلى تصوير هذه الممارسات الزراعية المذهلة وجعلها معروفة للجميع.

 

"لقد استثمرنا الكثير من الوقت والموارد وخاصة الشغف في هذه الصور."

 

كل لقطة تصور الفكرة الرئيسية، من الأب إلى الابن، مع توازن مثالي بين الرؤية العالمية الجديدة والمهارات المتوارثة من الماضي البعيد.    

04-Lavazza-Magazine-CoffeeCulture-40hands-fotofrafi-img-sx.
05-Lavazza-Magazine-CoffeeCulture-40hands-fotofrafi-img-dx.

 

 

"لقد كان هذا التعاون مع لافاتزا تجربة فريدة واستثنائية أتت بثمار حقيقية."

 

يُعبر تصريح “دنيس روفر” عن الفكرة التي طرحها المصورون الثلاثة المشاركون في المشروع بأكمله، والذي أغلق في آسيا عام 2017 مع المصور الفرنسي المعروف بحسه الفني المميز.

 

من البداية، وجد أن موضوع التقويم الأخير ما نعيشه يُشكل هويتنامثير للاهتمام ومحفّز من وجهة نظر إبداعية، حيث يتناول علاقة الإنسان مع بيئته.


للقيام بذلك، ربط صورتين بطريقة رسمية جدًا: الإنسان مع عاداته بشكل مجرد، على جانب وعلى الجانب الآخر، مكان وجغرافيا ومنظر طبيعي.

 

 

صوّر السكان الأصليين والمزارعين والأشخاص الذين يعيشون على البحر، كاشفًا أن بيئتهم تنعكس على وجوههم وعلى شخصياتهم. في كل من هؤلاء الناس، رأى أبطالًا يرتبطون ارتباطًا وثيقًا بأراضيهم: حياتهم ليست سهلة، لكنهم يعيشون في سلام.

 

يعترف ستيف وجوي ودينيس، بعد التصوير، بأنهم عادوا إلى منازلهم بعد أن تعلموا درسًا مهمًا عن الحياة. الأمل هو أنهم تمكنوا من التعبير عن المشاعر التي مروا بها، وأن تلك الصور قد تغير طريقة نظرة الناس لهم، في كل شيء.    

لقد وجدنا مقالات أخرى قد تحظى باهتمامك ...

المجلة
قاف تعني قوام

TheCoffeeBook

اعرف المزيد
المجلة
راء تعني روبوستا

TheCoffeeBook

اعرف المزيد
المجلة
ألف تعني إسبريسو

TheCoffeeBook

اعرف المزيد
المجلة
كاف تعني الكثافة

TheCoffeeBook

اعرف المزيد
المجلة
كاف تعني الكريما

اعرف المزيد
المجلة
ميم تعني منزوعة الكافيين

TheCoffeeBook

اعرف المزيد
المجلة
ميم تعني المذاق

اعرف المزيد
المجلة
ميم تعني مزيج

TheCoffeeBook

اعرف المزيد
المجلة
نون تعني النكهة

TheCoffeeBook

اعرف المزيد
المجلة
ميم تعني معالجة

TheCoffeeBook

اعرف المزيد