دافيد أولداني

يُمكنك الاستمتاع بقهوتنا في هذه المطاعم:

D’O وD’O الجديد (كورناريدو) وOldani Cafè (مطار مالبينسا). 

يرتبط اسم دافيد أولداني ارتباطًا وثيقًا بالمأكولات الشعبية الذي اشتُهر عنه تطويره لها.

في عام 2003، افتتح مطعمه D’O في مسقط رأسه مدينة كورناريدو بمقاطعة ميلانو.

وبعد عامٍ واحد من العمل في هذا المجال، أدرجته أكثر أدلة الطهي موثوقية ومصداقية ضمن أبرز الطهاة في المطبخ الإيطالي.

وقبل افتتاح مطعم D’O، أهلته خبراته للالتقاء مع عمالقة عالم الطهي غوالتيرو ماركيزي، وألبرت روكس، وآلان دوكاس، وبيير هيرم.    

لا يوجد طاهٍ على وجه هذا الكوكب لا تتجه أنظاره نحو النجوم: وصفات دافيد أولداني وبيترو ليمان ودنيس زوبي للقهوة في الفضاء

حصل أولداني في ديسمبر 2008 على ميدالية أمبروجينو دورو من مدينة ميلانو.

وفي نوفمبر 2013، وجهت له الدعوة من جامعة هارفارد للحديث عن تجربته كرائد أعمال، وذلك بعد نشر قصة مطعمه في مجلة هارفارد بيزنس ريفيو: في الواقع يعتقد خبراء الاقتصاد بالجامعة أن نهجه في العمل وحسن تنظيمه له يصلح للتطبيق على العديد من المجالات، ولا يقتصر على المطاعم فحسب.

شهد مايو عام 2014 افتتاح Davide Oldani Cafè، وهو عبارة عن مقهى فتح أبوابه في منطقة بياتسا ديل لوسو الجديدة بمطار مالبينسا في ميلانو.

ألقى أولداني في عام 2015 محاضرةً في كلية الأعمال التابعة لجامعة الدراسات العليا لإدارة الأعمال في باريس، ورُشح ليكون سفيرًا لمعرض إكسبو 2015، كما شارك في منتدى الأعمال العالمي الذي أقيم بمدينة ميلانو كأحد المُتحدثين.

صدر لأولداني العديد من المؤلفات، ومنها Cuoco andata e ritorno (رحلة طاهٍ ذهابًا وإيابًا؛ 2008)، وLa mia cucina pop, L’arte di caramellare i sogni (مطبخي الشعبي، فن كرملة الأحلام؛ 2009)، وPOP, ‘La nuova grande cucina italiana (المطبخ الشعبي، المطبخ الإيطالي الرائع الجديد؛ 2010)، Il giusto e il gusto (صحي ولذيذ؛ 2012)، Storie di sport e cucina (قصص الرياضة والمأكولات؛ 2013)، CheFacile (سهل جدًا؛ 2013)، Pop Food (2015)، D’O eat better (2016).

IMG_02
IMG_01

ويتعاون مع المجلة الشهرية La Cucina Italiana (المطبخ الإيطالي) منذ 16 عامًا. يكتب أولداني كل اسبوع عمودًا حول المأكولات الشعبية والرياضة في مجلة Sport Week، وساهم في مدونة ‘Chiacchierando con Gusto’ (الحديث عن المذاق) التي تملكها IoDonna، ملحق المرأة الذي يصدر عن جريدة كوريري ديلا سيرا.

في عام 2016، افتتح مطعمًا بمدينة مانيلا وآخر في سنغافورة، بالإضافة إلى افتتاح مطعمه الجديد D’O، الذي يُعد نسخة متطورة من سابقه، حتى يتسنى له ابتكار أطباق "أروع" تستحق المقارنة بأيٍ من نظيراتها في إيطاليا أو خارجها. وفي صيف العام نفسه، رشحت اللجنة الأوليمبية الإيطالية (CONI) أولداني ليكون سفيرًا للطعام والرياضة، ووقع عليه الاختيار ليكون طاهي البعثة الإيطالية في أولمبياد ريو دي جانيرو.

عمله كمصمم، يستلهم معظم ابداعاته من ملاحظاته اليومية لرواده، يعكس عمله كطاهٍ: فالطاولات والمقاعد والأطباق والأدوات والأكواب كلها مستوحاة من التراث الشعبي - بسيطة وعملية وأنيقة.

تشمل العلامات التجارية التي أُنشئت لتصاميمه: “IDish” — “assiette D’O” — “H2D’O”. وتشمل التصاميم الجديدة: “FOO’D” — “Davide Oldani Cafè” — “CucinaPOP”.

لقد كانت دراسته وتعاونه مع أشهر الطهاة في إيطاليا وأوروبا من أمثال غوالتيرو ماركيزي، وألبرت روكس، وألان دوكاس، وبيير هيرم، الحافز وراء شغفه بعالم الطهي وإبداعه فيه.

تمكن أولداني، من خلال حصوله على بعض الأسرار الصغيرة من أساتذته، من تكوين فلسفته الخاصة، ألا وهي: المطبخ الشعبي. طريقة اقتصادية للطهي غنية بالنكهات ومناسبة لتسليط الضوء على قيمة المذاقات الأكثر طبيعية في تراثنا، ولكن من خلال تقديمها في حُلة جديدة مختلفة.

كشف دافيد أولداني أن غوالتيرو ماركيزي كان في الواقع أول من دفعه نحو فهم مهنته بطريقةٍ معينة، في حين كان لألبرت روكس الفضل في إدراكه أهمية المطبخ الفرنسي ومدى روعته.

معلمٌ آخر كان له دورٌ محوري في حياة أولداني هو آلان دوكاس، الذي أظهر له الجانب الإداري الذي يسير جنبًا إلى جنب مع مهنة الطاهي، في حين كشف بيير هيرم له السر الأخير، وهو: أهمية المعجنات في الطهي الفرنسي.

تكمن الفكرة التي يقوم عليها مطبخ أولداني الشعبي في الاعتماد على مواد فائقة الجودة واستخدامها بأسلوب استثنائي، بهدف عرض المذاقات التي يعرفها الجميع دون أن يتذوقونها بعمق، في أفضل حُلة.

"طريقة لتقريب حتى أصعب الناس إرضاءً من عالم الطهي، مع الانفتاح على ما دون ذلك."

دافيد أولداني يكشف لمجلة Identità Golose عن وصفته الخاصة

مطعم D’O

ينتمي دافيد أولداني إلى المطبخ الشعبي: شغفه بهذا المطبخ وليد الرغبة في المزج بين البسيط والمتقن، والجيد والشائع، والمبتكر والتقليدي. لهذا السبب، تتميز قوائم الطعام في مطعم D’O بالتوازن المستمر بين المتناقضات، مع وعد بالمذاقات الحلوة في الأطباق المالحة و"ذكريات" من المذاقات المالحة في الأطباق الحلوة.

الطهاة الآخرون

بيترو ليمان
عرض السيرة

لوريتا فانيلا
عرض السيرة

ألفريدو روسو
عرض السيرة

مورينو سيدروني
عرض السيرة

موريليو جارولا
عرض السيرة

كارلو كراكو
عرض السيرة

ماسيمو بوتورا
عرض السيرة

فيران أدريا
عرض السيرة