2001
2003

2002

الإسبريسو والمتعة

by ديفيد لاشابيل

ديفيد لاشابيل

بدأت مسيرته المهنية في معارض نيويورك في الثمانينيات. وعرض عليه آندي وارهول عمله الأول كمصور في مجلة Interview Magazine؛ حيث صور لاشابيل أشهر الوجوه في تلك الفترة. وسرعان ما وجد نفسه يصور لصالح بعضٍ من أهم الصحف العالمية، مما أثمر عن أكثر الحملات الإعلانية التي لا تُنسى لجيل بأكمله. ووسع لاشابيل بعد ذلك آفاق عمله واتجه نحو إخراج مقاطع فيديو موسيقية وعروض مسرحية حية وأفلام وثائقية. في السنوات الأخيرة، تم عرض أعماله في بعض المعارض والمتاحف الأكثر شهرة في العالم. 

إن قدرته على استحضار مشاهد الواقعية المطلقة باستخدام الألوان الغنية والنابضة بالحياة تجعل أعماله معروفة على الفور ومصدرًا للاستشهاد بها والرجوع إليها مرارًا وتكرارًا. يمكن القول بأنه فنان التصوير الفوتوغرافي النشط الوحيد الذي تجاوزت أعماله السياق التحريري الذي وُلدت فيه لتصبح جزءًا من الفن المعاصر.

في عام 2002، تم تقديم تقويم لافاتزا بالألوان لأول مرة في تاريخه. حدث هذا التغيير الجذري مع توقيع مصور مشهور جدًا، معروف أيضًا باسم “ملك فن البوب المعاصر”: ديفيد لاشابيل أعماله لا تخطئها الأعين لما فيها من حماس وأصالة وطاقة. تتم ترجمة الأسلوب السريالي الساخر والألوان الزاهية المشبعة والنابضة بالحياة إلى صور كثيرة، وغالبًا ما تكون شديدة الزخرفة، أكسبته لقب فيليني التصوير الفوتوغرافي.

يناير - فبراير

مارس - أبريل

مايو - يونيو

يوليو - أغسطس

سبتمبر - أكتوبر

نوفمبر - ديسمبر