سيمون زانوني

يُمكنك الاستمتاع بقهوتنا في هذه المطاعم:

مطعم Le George في فندق فور سيزونز جورج الخامس (باريس).

ربما لم يكن في مخيلة الفتى سيمون زانوني، البالغ من العمر 18 عامًا، عندما ودّع عائلته ومدينته سالو على ضفاف بحيرة غاردا؛ ليشق طريقه بنفسه في مدينة الضباب بحثًا عن وظيفة، أنه سيجد نفسه، بعد عشرين عامًا، الطاهي الإيطالي الوحيد الحائز على نجمتيّ ميشلان في فرنسا.

 

ولا شك أنه اعتلى هذه المكانة بفضل مقوماته، إلا أنه لا يسعنا أن نغفل دور غوردون رامزي، الذي عهد إليه بمسؤولية مطبخ مطعمه في تريانون بالاس في فرساي. لكن دعونا نروي القصة من البداية، التي تزامنت مع وصول سيمون إلى لندن وإكمال دورة الطهي المقدمة من معهد Cordon Bleu، فقد لفت انتباهه إعلان عن وظيفة خالية في مطعم Aubergine للطاهي رامزي.

 

 

Simone_Zanoni_foto_01
Simone_Zanoni_foto_02


وخلال الفترة من 1997 إلى 2001، تدرّج في المناصب من مساعد طاهٍ رئيسي إلى طاهٍ رئيسي في مطعم Aubergine. أما في الفترة من 2001 إلى 2003، دفعت ثقة رامزي في قدرات سيمون إلى تعيينه في منصب نائب رئيس الطهاة في شركة غوردون رامزي القابضة؛ ليكون عمله متمحورًا حول ثلاثة مطاعم: Amaryllis، وPétrus، وClaridge’s.

 

وبعد عودته إلى إيطاليا لقضاء فترة قصيرة في مطعم Dal Pescatore في انيتو سول أوجليو، حلّق مرة أخرى إلى لندن، ولكن هذه المرة، لشغل منصب رئيس الطهاة في مطعم غوردون رامزي الرئيسي الحائز على ثلاث نجوم من 2004 إلى 2007. وبعد مرور عام واحد، قاده الطاهي الأسكتلندي إلى مغامرة جديدة؛ حيث أسند إليه منصب الطاهي التنفيذي في مطعمه بفندق والدورف أستوريا الفاخر في تريانون بالاس في فرساي، وفيه تُوّج سيمون بنجمتين في آن واحدٍ في عام 2009.

ثنائيات استثنائية غير تقليدية تُحقق معادلة النجاح المثالية

اعرف المزيد

استغل زانوني سجل خبراته، الذي مازال يشهد كل يومٍ جديدًا؛ ليُضيف إلى قائمة مشروعاته الناجحة بافتتاح مطعم Le Rafael عام 2014، وهو أول مطعم راقٍ يُقدم الأطباق المتوافقة مع الشريعة اليهودية في باريس. فهنا، يرحب الطاهي الإيطالي بكل تحدٍ، وفي كل مرة يتخطى التوقعات، ويُدلل ضيوفه بقائمة تفيض بأروع المذاقات وأجود المكونات، مع الالتزام الصارم بأحكام الشريعة اليهودية عند إعداد الأطباق.

مطعم Le George    

يُقدم مطعم Le George أروع الأطباق العصرية الخفيفة على الطراز المتوسطي؛ لتحلو معها مُتعة المشاركة؛ فجميع الأطباق متوفرة بكميات مُقسّمة إلى نصفين. ضيوف المطعم على موعدٍ مع تجربة تذوق وسط أجواءٍ دافئة يجد فيها عشّاق الطعام مُتعتهم، وتصطحبهم في رحلة بين كوت دازور وشمال إيطاليا، رحلةٌ ابتكرتها مخيلة طاهينا سيمون زانوني.

الطهاة الآخرون

ديني إمبرويسي
عرض السيرة

ليونيل جيرو
عرض السيرة

فيفيان دوراند
عرض السيرة

كارلو كراكو
عرض السيرة

بياتريس جونزاليس
عرض السيرة

يانيك ترانشانت
عرض السيرة

ماسيمو بوتورا
عرض السيرة

فيران أدريا
عرض السيرة